Posted on

العيد فرحة: كيف تستمتع بالعيد مع طفلك؟

العيد، طفل، أطفال، فرح، أنشطة، احتفال، بالون

ينمو الطفل ويتطور من خلال التعلم، وأفضل طرق التعلم هي التجارب الحياتية، فيمكنك استغلال جميع المناسبات والمواقف الحياتية لكي تعلم طفلك وتطور من تفكيره وتزيد من نموه العقلي والفكري، وها نحن في الأيام الأخيرة من رمضان نصبح في غاية الانشغال بالعبادة وترقب ليلة القدر بالإضافة إلي التحضيرات والتجهيزات لعيد الفطر المبارك، وقد نهمل أطفالنا وسط هذا الانشغال مع أنها ظروف تدعو للكثير من زيادة مهارات طفلك وتسهّل علينا تعليمه أشياء عديدة قد نغفل عنها، ومع مشاركة طفلك كل لحظة وكل فكرة تنفذها ستشعر بسعادة أضعاف سعادة طفلك ويحدث الألفة بين الأسرة ككل بالإضافة لحفاظ الطفل نفسه على هذه التجهيزات لما بذل بها من جهد وتعب.

صدقة الفطر

من الأمور المهمة تعليم الطفل فكرة التصدق، وكيف لنا أن نساعد في إطعام الفقير وإدخال السرور علي غير المقتدرين، فيمكنك أن تجعل طفلك يساهم ببعض مما يدَّخره في حصالته ليتصدق بها في الموعد المحدد لصدقة عيد الفطر المبارك، كما يمكنك أن تطلب منه أن يقوم بفرز ملابسه وإخراج ما لا يلبسه من ملابس ضاقت عليه وهي ما زالت جيدة المظهر ثم غسلها وتعطيرها وكيها ووضعها في أكياس مطوية بنظام كي تبدو كالجديدة والتصدق بها لأطفال الأسر المحتاجة لتُدخِل عليهم الفرحة بلبس العيد، واشرح له عن كمية الحسنات التي نالها من الله، عز وجل، في كل هذا الترتيب بإعانة الفقراء والمحتاجين، وازرع في طفلك بذرة العطاء والإيثار بأن يشتري قطعة أخرى من نفس الثياب أو اللعبة التي يحبها ليعطيها لطفل آخر غير مقتدر، وعلمه أن يفكر في الآخرين.

تجهيز المنزل

اطلب من طفلك مشاركتك في ترتيب وتجهيز المنزل وتزيينه بالبالونات والزينة واتركه يختار الأشكال والألوان التي يفضلها، وقم بصنع ديكور لمدخل البيت بالنجوم والبالونات، ويمكنك تعليق صور أفراد الأسرة أو العائلة لإسعادهم عندما يأتون لزيارتكم في العيد ورؤية الصور التي تجمعكم، اترك لطفلك العنان لابتكار الديكورات والأشكال التي تبدو له مبهجة ومرحة حتى وإن كانت ليست مثالية، فالمهم هو اللمسة التي يضعها بيده وأنها من صنعه بنفسه، فعليك أن تشجعه وتمدح زينته وابتكاراته.

  • ففي الصورة زينة رائعة من مجرد مشابك خشبية عليها لاصق ملون وطبق نكتب عليه عيد مبارك.
  • وهنا ديكور لحلوى العيد وتصميم ركن خاص به في المنزل وتزيينه بما هو متاح لديكم من إضاءات وشموع .
  • زينة بسيطة بالبالونات الملونة ومشاركة طفلك في نفخها.
  • كتابة عيد مبارك بالعربية أو الإنجليزية بالحروف واختيار الألوان التي تفضلونها.

صلاة العيد

احرص على اصطحاب طفلك إلى الساحات لصلاة العيد وتعليمه التهليل والتكبير فهي من الشعائر الدينية المحببة لنا جميعًا وتدخل السرور علينا وتشعرنا بالتقرب إلى الله، عز وجل، واحرص على الإفطار على التمر فهو سنة عن رسولنا الكريم، ولذلك يمكنكم تجهيز التمر في توزيعات صغيرة واصطحابها معكم إلى المسجد وتوزيعها على المصلين للإفطار عليها وأخذ الثواب الكبير، وعلم طفلك أهمية عمل الخير لاكتساب الحسنات.

توزيعات العيد (العيدية)

التهادي يعلم طفلك الكرم ولا يوجد مناسبة أفضل من العيد كي نتهادى ونعبر عن حبنا لمن حولنا، فهناك الكثير من أفكار التوزيعات التي تسطيعين تنفيذها مع أطفالك لكي يهديها لأطفال العائلة وأصدقائه وجيرانه بل وللكبار أيضًا وليست للأطفال وحسب، اعرضي عليه بعض الصور واختاروا منها معًا ما يناسبكما وما يتوافر لديكما من خامات.

  • أفكار لتوزيعات الكبار: خاتم التسبيح-سبحة-زجاجة مسك-ميداليات-….الخ.
  • أفكار لتوزيعات الصغار: العيدية مع (شكولاته -مصاصات-بالونات-ألعاب بسيطة-……
  • من المهم أن نعلم أطفالنا كيفية إنفاق العيدية فيما هو مفيد لهم، وتوجيههم دون اللجوء للأوامر المباشرة ولكن فقط بوضع الاختيارات كشراء الكتب والقصص المفيدة أو شراء الألوان التي كان يرغبها أو اقتناء لعبة محددة يريدها ونفكر معهم فيما يدخرون هذا المبلغ كي نعلمهم إدارة الأموال ونعطي لهم حرية التصرف حتى لو ندم بعد ذلك لا نلجأ للوم و«التقطيم» بل نخبره أنه سيعرف كيف يدير ما يحصل عليه من عيدية في عيد الأضحى المقبل.

لبس العيد

ينتظر الأطفال العيد للبس كل ما هو جديد لتغمرهم السعادة، ومع ذلك قد يتسبب لبس العيد بأزمات سلوكية ومالية للأسرة ككل، فهناك بعض الأسر التي تبالغ في شراء ملابس باهظة الثمن وكأن أطفالهم دخلوا عالم الموضة، وقد تختلف الآباء والأمهات مع ذوق طفلهم الذي يرغب في شكل محدد من الملابس أو حتى لون يفضله، ولكنه ليس المهم أن تنفق الكثير من الأموال المهم هو أن يفرح طفلك باختيار ما يفضله ويحبه وما هو يبرز جماله ويزيده بهجة ويناسبه، فاحرص على ترك مساحة لاختيار طفلك ودعمه لكي تزرع به الثقة بالنفس وعلمه كيف يختار ما يناسبه بدلاً من نهره ، ولا تنسى إن كانت أمورك المادية تسمح أن تطلب من طفلك يشتري الملابس ذاتها لطفل آخر لا يستطيع شراءها.

كعك العيد

من أهم مظاهر عيد الفطر المبارك هو الكعك والبسكويت الذي يفرح به الأطفال كثيرًا، ويمكنك أن تعديه مع طفلك في المنزل وتشكيل حروف عيد مبارك وتصميم أشكال جديدة وترتيبها في أطباق قبل الذهاب لصلاة العيد لكي تصبح جاهزة للزوار واطلبي من طفلك أن يشاركك في ترتيبها وإعداد الركن الخاص بها، كما يمكنه أن يقدمها للضيوف بنفسه ولا تنسى أن تمدحي تصرفه لكي يشعر بالأهمية والانتماء

الزيارات

العيد هو المعنى الحقيقي للتجمع العائلي، فاحرصوا على زيارة الأهل والأقارب واصطحاب أطفالكم لمعايدة أهلهم والتقرب منهم ومباركة هذه الأيام وقضائها معهم كي تُحفر في ذاكرة أطفالكم، فعليكم صنع الذكريات السعيدة لأطفالكم في كل مناسبة، ويمكنك أن تطلب من طفلك استعمال الكاميرا لتصويركم ووضع هذه الصور في ألبوم طفلك للذكريات السعيدة، ويمكنكم أن تجهزوا يعض الألعاب والمسابقات من ألغاز وأسئلة وتوفير بعض الجوائز البسيطة لمن يجب إجابة صحيحة ومن يفوز في المسابقة وكل هذا يجعل أجواء العيد مليئة بالسرور والبهجة، واجعل طفلك تترسخ لديه فكرة أن العيد فرصة للتراحم والتودد مع الأهل والمواظبة علي صلة الرحم مع أهله وأحبائه.

العيد عنوان للبهجة والفرح بالنسبة للجميع مع اختلاف أعمارهم، والكثير من البهجة تكتمل بوجود الأطفال عند رؤية عيونهم تلمع من الفرح، لذا يجب أن تتيح لأطفالك أن يعيشوا أجواء العيد بكل ما بها من لحظات جميلة وسعيدة كي تظل ذكرى لهم على مدار حياتهم، ولا تنسى أن أكثر شيء يدخل السرور إلى قلوبهم هو المشاركة في كل ما يخصهم وكل ما يستطيعون فعله، وها هي فرصتك لتضاعف سعادتهم بقدوم العيد، واجعل هذا العيد مميزًا عما مضى من أعياد.

وكل عام وأنتم بخير.