Posted on

6 محاور للتخطيط للعام الجديد لطفل: 10-14 سنة

تخطيط، دراسة، أم

بما أن «التمني يستهلك نفس الطاقة التي يستهلكها التخطيط»  كما قالت «اليانور روزفلت»، و «كل ساعة تقضى في التخطيط الجيد توفر ثلاث أو أربع ساعات في التنفيذ» كما قال «الخزامي»، إذن حان الوقت للتخطيط للعام الجديد كي يحقق طفلك إنجازات على أرض الواقع.

في هذه المرحلة العمرية من حياة طفلك آن له أن يتعلم تحديد أهدافه ووضع خطة لتحقيقها بنفسه، وستتولى أنت فقط التوجيه والإشراف والمساعدة في بعض الأمور، لكن لا تتولّ المهمة كاملةً نيابةً عنه، علم طفلك عند وضع خطة يجب أولًا القيام باستكشاف الواقع الحالي Environmental scanning وكتابة كل المحاور المطلوب وضع أهداف لها، فإذا استطاع معرفة واقعه في تلك المحاور؛ سيستطيع تحديد الهدف الذي يريد الوصول إليه بدقة، مع الأخذ بالاعتبار خصائص الهدف الجيد، و التي تم جمعها في كلمة SMART.

عند صناعة الأهداف تأكد أن طفلك يحتاج تحقيقها فعليًا، وليس لمجرد أنها شيء رائع إذا تم تحقيقه، فمثلًا عند اختيار برنامج تعليمي أو رياضة معينة يجب معرفة سبب اختيارها تحديدًا والنتيجة المرجوة من اختيارها، وتأكد كذلك من عدم وضع أهداف تتعارض مع أخرى، ثم عليك توجيه الطفل لكتابة أهدافه بالتفصيل وآلية تحقيقها، وصياغتها بشكل صحيح قابل للتنفيذ، مع مراعاة المرونة والتكيف مع أي ظرف طاريء يؤدي لتغيير بالخطة. بما أننا بصدد خطة لعام كامل، فيجب الأخذ بالاعتبار اختلاف الفصول والأحوال والأوقات المتاحة، فبالتأكيد فترة الدراسة تختلف بشكل كبير عن فترة الإجازات، وبالتالي سيختلف توزيع الأهداف والنشاط على مدار العام حسب الأولويات.


ستة محاور لخلق اتزان في حياة الطفل

1. المحور الديني والسلوكي

  • جدد واقعه تجاه كتاب الله حفظًا وتلاوةً وتدبرًا، ومن ثم وجهه لوضع هدف بالخصائص التي تمت الإشارة إليها. لا تنس آيات الله الكونية والمرئية، أرشده للتأمل والتدبر في نعم الله – سبحانه – وإعجاز خلقه.
  • اجعلا لكلام الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – نصيبًا، اختارا معًا كتابًا للأحاديث وللسيرة ينهل منها الطفل ما يفيده في دينه ودنياه، ويتعلم أذكار الأحوال فتكون له حصنًا منيعًا تحفظه من كل سوء.
  • لن يجد طفلك أفضل من الصحابة الكرام والتابعين قدوة ومثلًا أعلى، يمكنك أن تنتقِي معه سيرًا لصحابة وقتما كانوا في مثل مرحلته العمرية. ارشح له الصحابي زيد بن ثابت كمثال رائع، حيث كان أول مترجم في الإسلام على الرغم من حداثة سنه.
  • من الأفضل في هذه المرحلة العمرية التركيز على غرس العقيدة السليمة، ورفع مستوى التعلق واليقين بالله؛ لأن المرحلة التالية قد تشتمل على خطر انحرافات فكرية نتيجة الانفتاح والرفاق وغير ذلك؛ لذا فكرا في الالتحاق بصف لدراسة العقيدة السليمة، أو اسمعا تسجيلات لعالِم ثقة، ارشح له كمربٍ للطفل الالتحاق بأكاديمية صناعة المحاور لتعلم العقيدة بصفة خاصة، أو بأكاديمية زاد العلمية  لتعلم ما لا يسع المسلم جهله.
  • علينا الانتباه إلى أننا على وشك الوصول لسن التكليف حيث سيحاسب ابنك على عباداته، راقب حاله مع الصلاة عند عمر عشر سنوات، والتي من المفترض أنه قد بدأ التدرب عليها يوميًا خمس مرات منذ ثلاث سنوات، يمكن توجيهه لكتابة جدول بمواقيت الصلاة على ورقة بيضاء ثم وضعها داخل حافظة بلاستيكية بحيث يستطيع التأشير على الغلاف الخارجي بقلم قابل للمسح، فتوفرا طباعة الورق أو إعادة كتابة الجدول يوميًا. كذلك لا تغفل تأهيله للصيام، وإعداد الفتاة لارتداء الحجاب.
  • ضع في اعتبارك تعلم مسائل الفقه المتعلقة بمرحلة البلوغ سواء للصبي أو للفتاة.
  • حددا معًا ما هي الأخلاق والسلوكيات التي يحتاج الطفل التخلي عنها، وبالمقابل الأخلاق التي يحتاج التحلي بها، ثم رتباها حسب الأولوية، واكتبا آليات التخلية والتحلية وكيف سيتم تقييمها.
  • اجعل لطفلك نصيبًا من كل باب للخير، يمكنكما كتابة قائمة بأعمال البر التي يستطيع الطفل القيام بها وتعليقها بالغرفة، بحيث يختار منها بسهولة. حاول توفير بيئة تطوعية آمنة لطفلك، فكم للتطوع من فوائد تعود عليه في كافة نواحي حياته.

2. المحور البدني والصحي

  • الأطفال لديهم طاقة عالية يحتاجون لتوظيفها بشكل سليم، ومن المؤكد أنك ستجد طفلك يميل لتعلم رياضةٍ ما، فقط عليك توفير احتياجاته من بيئة تدريبية جيدة، ووضع هدف ومتابعة الخطة. كذلك اختيار أماكن للانطلاق والترفيه، أو القيام بألعاب حركية داخل أو خارج المنزل ستتكفل بتوظيف طاقتهم بشكل جيد.
  • بالتأكيد الغذاء الصحي عليه عامل كبير لصحة البدن، يمكن لطفلك في هذه المرحلة العمرية الالتزام بعادات غذائية جيدة، بل ونشر تلك الثقافة بين رفاقه، والقيام بصنع وجبات خفيفة صحية Healthy snack بنفسه، الإنترنت مليء بالأفكار التي يمكن لطفلك الاختيار منها.
  • يمكن أيضًا تحديد عادات صحية للالتزام بها وتعليق جدول لها بنفس الطريقة السابق ذكرها، وتحديد عادات ضارة يمنعها أو يقللها لحد أدنى لا يسمح بتجاوزه، وكذلك زيارة الطبيب كل ثلاثة أشهر للاطمئنان على الصحة العامة.
  • لا تنس أن طفلك على أعتاب البلوغ، فتأهل لشرح خصائص تلك المرحلة جيدًا، وتأهب للأسئلة المتعلقة بالجنس تحديدًا؛ كي تمر تلك المرحلة دون خلل نفسي.

3. الأسرة والمنزل

يحبذ تحديد أنشطة مشتركة بين أفراد الأسرة والقيام بها من وقتٍ لآخر، أو اختيار نشاط محبب لأحد أفراد الأسرة لكن سنتشارك معه تشجيعًا له، قد يكون نشاطًا علميًا أو دينيًا أو ثقافيًا أو تعلم مهارة جديدة أو نوعًا من أنواع الفنون والحرف اليدوية … إلخ.

طفلك فرد كامل يشارك بدور مهم في إدارة المنزل؛ لذا يفضل تحديد المهام الموكلة إليه بشكل دائم مثل العناية بغرفته مع توضيح تفاصيل تلك المهمة، وتحديد المهام الأخرى الاختيارية بحيث يختار منها بشكل متنوع، بما في ذلك إدارة الميزانية المالية على فترات لمدة أيام ثم تزداد المدة تدريجيًا.

4. المجتمع والثقافة

  • الطفل كذلك فرد كامل في المجتمع يتفاعل معه، ويدلي بدلوه في مختلف الأنشطة المجتمعية سواء على مستوى المجتمع الصغير المتمثل في العائلة والأقارب والجيران والأصدقاء والزملاء والمعلمين بالمدرسة، أو على مستوى أكبر كباقي فئات المجتمع. يمكنكما تحديد دور يقوم به الطفل تجاه كل فئة من تلك الفئات، ويفضل توجيه الطفل لفقه المعاملات أو ما يسمى بالإتيكيت مع مختلف الأشخاص في مختلف المواقف.
  • هناك مصادر متنوعة للثقافة أفضلها على الإطلاق الكتب، هل طفلك لم يلتحق بعد بمكتبة عامة قريبة من منزله؟ هل قمت بتخصيص مكان بالمنزل للقراءة؟ لماذا لا يقوم الطفل بتخصيص وقت ثابت لها؟ هل فكرتما في اختيار كتاب أسبوعيًا أو حتى شهريًا ومناقشته سويًا أو تلخيصه بعد الانتهاء من قراءته؟ يمكنكما أيضًا الاستمتاع بالبرامج والأفلام الوثائقية.

5. الفكر والتعليم

  • مهارات العقل عديدة ومتنوعة، وعلينا الاهتمام بتنميتها مثل: مهارات الذاكرة والتحليل والتركيب والتتابع والتمييز والحساب، كذلك الاستنتاج والاستنباط والاستدلال بأنواعه سواء الحسابي أو الشكلي أو اللفظي، وأنواع التفكير سواء الابتكاري أو الناقد أو التشعبي أو المنطقي أو ما وراء المعرفي، من خلال توفير اختبارات وألعاب التسلسل البصري والمصفوفة الرقمية والقدرة المكانية والتخيل والألعاب اللفظية على سبيل المثال. تستطيع اختيار ما يناسب طفلك من هذه الألعاب التي تسمى Mind games  أو games for brain، ستجد العديد من المواقع والتطبيقات تقدمها، وكذلك كتب ألغاز للنشء تجدها في مختلف دور النشر.
  • التعليم المدرسي يشغل حيزًا كبيرًا من وقت الطفل؛ وبالطبع سيستلزم منكما وضع جدول لإدارة الوقت، مع الأخذ بالاعتبار كيفية تحويل تلك الفترة لمتعة بالنسبة للطفل، لكن هناك علمًا أو مهارة معينة طفلك شغوف بتعلمها أو موهبة يريد تنميتها وصقلها، حينئذٍ نبحث عن مكان لتدريبه أو البحث عن دورة مناسبة على المواقع والمنصات التعليمية المختلفة على النت وما أكثرها، مثلًا إتقان اللغة الإنجليزية عن طريق دورات  بالمجلس الثقافي البريطاني أو تعلم برمجة أو فنون وأعمال يدوية تقام بمختلف المكتبات العامة والمراكز الثقافية.
  • لا تغفل تعلم مهارات الحياة المختلفة، وكيفية مواجهة المخاطر والتحديات التي قد يواجهها، على سبيل المثال مشكلة التنمر.

6. العمل وكسب المال

لم يعد الوقت مبكرًا لبدء حياته الوظيفية، فمثلًا «ديبي فيلدز» التي تقدم برنامج Mrs. Fields Cookies أعدت أول وصفاتها للطبخ عندما كانت في الثالثة عشرة من عمرها، بعد أن جمعت المال اللازم لشراء مكونات الحلوى من عملها بتجميع كرات البيسبول من الملعب. كذلك بدأ شغف بيل جيتس بالحاسوب في الثالثة عشرة، ثم قام مع صديقه ألين بإنشاء شركة برامج الكمبيوترميكروسوفت، بينما كان في الخامسة عشرة من عمره في عام 1970، في هذا العام قاما بتطوير برنامج حاسوبي لمراقبة حركة السير في شوارع سياتل، وبلغت أرباحهما الصافية منه 20,000 دولار أمريكي.

علم طفلك اكتشاف مواهبه واهتماماته، وأن يتسلح بقلم ومدونة لتدوين كل فكرة تداعب خياله، عندما يكتشف الطفل اهتماماته سيتمكن من التفكير بكيفية تحويلها إلى فرص عمل، فمثلًا: هناك مهارات مستوحاة من الهواياتإذا كان يحب قضاء وقت فراغه في الفنون والحِرَف والطبخ، قد يجد نفسه منظمًا جيدًا لحفلات الأطفال، أو صنع هدايا مميزة وبيعها، ولو كان من محبي الكتب، يستطيع تخصيص ساعة أسبوعية لقراءة القصص للأطفال الصغار في منزله، ويمكنه إضفاء جو من المرح من خلال استخدام العرائس وتمثيل القصص، وسيكون الآباء سعداء عندما يجدون شخصًا يسلي أطفالهم بينما يقومون بأعمالهم. كذلك يمكنه المشاركة في تطبيقات الكتب المسموعة التي يعتمد عليها كثير ممن لا يرغبون بالقراءة أو ليس لديهم وقتٍ كافٍ لها.


مهارات من الأعمال اليومية

تتضمن بعض الأعمال القيام بمهام لا يحب الآخرون القيام بها، أو لا يمتلكون وقتًا لأدائها ، مثل: غسل فناء المنزل أو السيارة، يمكنه مع مجموعة من أصدقائه تكوين طاقم للتنظيف سواء للمنازل أو المؤسسات والشركات. كذلك تعد وظائف الرعاية مطلوبة جدًا مثل رعاية الأطفال لحين انتهاء والديهم من عمل معين، أو توصيلهم من المدرسة وإليها، أو تخصيص منطقة لرعايتهم أثناء اجتماع آبائهم لحضور محاضرة أو حفل أو ما شابه، كذلك رعاية كبار السن بفترة غياب عائلهم، رعاية الحيوانات الأليفة في فترة غياب أصحابهم…إلخ.


مهارات من المدرسة

يمكنه ترجمة المهارات التي تعلمها في المدرسة إلى أفكار وظيفية، مثلًا إذا كان متفوقًا في مادة معينة يستطيع تدريسها للأطفال الأصغر سنًا، من الممكن أن يبدأ التجربة مع طالب واحد، ثم يبدأ بإضافة آخر إذا شعر بقدرته على ذلك. يمكنه أيضًا عقد ورش عمل للأطفال يعلمهم تجربة علمية سهلة وجذابة تفيدهم على المستوى العلمي والعملي.

 إذا كان طفلك من محبي الفن ويستطيع القيام بصناعة تحف، اقترح عليه عرضها للبيع في المعارض المحلية للسلع اليدوية، ساعده في الحصول على الخامات والأدوات المطلوبة، ومنها ما هو مجاني أو بسعر زهيد كالحصوات الملونة والقواقع البحرية والأزرار.

لو تفوق في لعبة رياضية، يمكنه البدء بتدريب أطفال الجيران مثلًا، وإذا كان من محبي الكتابة الصحفية والشعر يمكن أن يبدأ بتصميم بطاقات إهداء وتهنئة، مستعينًا ببرامج كمبيوتر مثل Microsoft Publisher في تصميم شكل البطاقات، كذلك يمكنه تصميم الشعارات والإعلانات. قد يكتشف امتلاكه موهبة تأليف القصص، أو قد يعيد صياغة ما تعلمه في جانب معين ويقدمه في كتاب أو في مقال بمجلة تخصص بابًا لكتابات النشء. لو طفلك من حفظة القرآن الكريم بالتجويد فيمكنه البدء بتحفيظه للأطفال وللكبار والأميين، وإذا كان بارعًا باستخدام الكمبيوتر يمكنه تعليم الآخرين، أما لو كان مهتمًا بالزراعة والبستنة فيمكنه العناية بالحدائق المنزلية المجاورة مقابل أجر.

كل ما سبق أمثلة لاكتشاف فرص عمل مناسبة، فإذا ما تم اختيار الوظيفة يجب تحديد المهارات والأدوات المطلوبة للتنفيذ، وتحديد النفقات والربح، ووضع حل للمشكلات المتوقع مواجهتها، والأهم هو إدارة الوقت بشكل جيد مع مراعاة الأولويات، فلا يجني بعمله على دراسته أو صحته. لمزيد من الإيضاح يمكن الاطلاع على كتاب المستثمر الصغير لمؤلفه أديليا سيليني لينيكر، تجده بمكتبة سفير.

بغض النظر عن المهارات التي يتمتع بها، ستكون هناك دائمًا فكرة عمل تناسبه، ويستطيع تطويرها باستمرار حيث إن هناك طريقة أفضل لأداء أي عمل. شجعه للبدء حتى لو بدايات متواضعة، فليس عليه أن يكون عظيمًا ليبدأ؛ بل عليه البدء ليصبح عظيمًا. توجد مواقع تقوم بتشجيع الطفل على بدء الحياة العملية والتعرف على الأعمال والاقتصاد وتكوين شركات، مثل: Junior Achievement، نأمل أن نجد ما يوازيها في عالمنا العربي.

نتمنى لكم خطة موفقة وعامًا مليئًا بالإنجازات.

Posted on

كيف تخطط السنة التعليمية الجديدة مع طفلك بنجاح؟ 6-9 سنوات

تخطيط, سنة جديدة, أطفال, تعليم الأطفال

باتمام طفلك عامه السادس يدخل مرحلة جديدة تعلن عن احتياجات وطبيعة مختلفة، فها هو يترك طفولته الغضة لمرحلة قد تستمرمعه حتى عامه العاشر وربما الثاني عشر حسب بعض المصادر، يعتبر الكثيرهذه المرحلة بداية تلقي للعلم الأكاديمي بشكل حقيقي يحاول فيها الآباء أن يعطوا أبناءهم البدايات اللازمة لفتح آفاقهم على عالم العلم والتعلم.

دعونا قبل أن نبدأ نؤكد أن المستهدف فقط هو عملية التحصيل الأكاديمي فقط، بل إن هذه المرحلة امتداد لمرحلة الإعداد للحياة بشكل عام بما تحمله من مهارات، ثقافة، معرفة، فنون وأيضًا ترفيه، وخاصة أن معظم الأطفال يتعرضون لقسط وافر من الضغط بعد انخراطهم للحياة المدرسية، فعلى الآباء محاولة توفير بيئة أكثر توازناً وصحية بشكل مواز للمدرسة ولتعويض ما لم تغطه المدرسة، فنمو الطفل يتأثر بشكل كبير بالبيئة المحيطة وبالخبرات المختلفة التي يتعرض لها .

ينتاب الآباء حالة من القلق الشديد على مستقبل صغارهم التعليمي يصل إلى حد الهاجس، فيسرعون لمحاولة عمل مخططات وجداول مكتظة بالأنشطة والمواد الدراسية، قبل أن نقوم بدراسة طبيعة هذه المرحلة المهمة التي تعد جسراً بين مرحلة الطفولة التي وضعت فيها البذور حيث يكون قد اكتمل مخ الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة بنسبة قد تصل إلى 80% وبين مرحلة المراهقة التي نهيئه لها في مرحلة الطفولة المتوسطة.


خصائص وتحديات مرحلة الطفولة المتوسطة

قبل أن نبدأ بعملية التخطيط علينا أن نتعرف أولاً على ما يقدم عليه طفلك من مرحلة ومتطلباتها لكي نقوم بتخطيط مثمر فعال متفق مع تحديات المرحلة، فتطور نمو الأطفال يحدث من خلال سلسلة من الخطوات التي يمكن التنبؤ بها بشكل عام حتى وإن لم يكن هذا التطور بنفس الأسلوب والطريقة أو في نفس الوقت، كما علينا أن نؤكد أن عملية تطور الأطفال هي عملية ديناميكية ولا تتحرك في خط مستقيم، بل إن الطفل يتحرك خلال مراحل نموه المختلفة وفق وتيرته ونمطه الخاص جدًا.

نحاول هنا أن نورد ما يمكن أن يعتبره خبراء نمو الطفل توقعات عامة لما يمكن أن يحققه الطفل ما بين عمر السادسة وحتى العاشرة. فمرحلة الطفولة المتوسطة هي فترة يستكشف فيها الطفل من هو، ومن يريد أن يكون في المستقبل؟

يكونون مهاراتهم الأساسية في الحياة، العادات الصحية التي ستستمر معهم طوال حياتهم، يستعدون لمواجهة تحديات سن المراهقة والتغيرات الجسمانية، يكونون الصداقات ويشكلون موقفهم من العالم كما أنهم يأخذون خطواتهم الأولى نحو الاستقلال، تطور ونمو على جميع الأصعدة: المعرفية، الجسمانية، الوجدانية، الاجتماعية والتواصل.

وهنا على الأسرة أن تنتبه لدورها المحوري في هذه المرحلة من دعم كامل للوصول لأقصى درجات النمو والاتزان من خلال إنشاء بيئة إيجابية  يشعر فيها الطفل بالراحلة والسلام والأمان تسمح بنمو طبيعي مثمر وناجح، وتزداد أهمية دور الأسرة بدخول الطفل للمدرسة حيث يتقلص الوقت النوعي الذي يقضيه الطفل مع أبويه عن السابق.


ما يُميز طفل هذه المرحلة

  • مهاراته العقلية: يظهرفيها تطوراً سريعاً ملحوظاً، فلديه شكل من أشكال القدرة المعرفية التي تمكنه من التفاعل مع بيئته من خلال المنطق، فوفق فلسفة مونتيسوري إن عقل الطفل في هذه المرحلة هو عقل غض محدث يعمل بالتجرد والخيال حيث تتلاشى قوة العقل الماص بسرعة ويبدأ عصر الاستدلال العقلي.
  • المهارات الوجدانية والاجتماعية: رغم ميله للاستقلالية فإنه لا يزال بحاجة لمتابعة الكبار أثناء الأنشطة التعليمية المختلفة لكي يتأكدوا أنهم يكملون مهامهم بالطريقة المناسبة، لم يمنعه ذلك من أن يكون لديه أحلام وتصورات ذاتية حول مستقبله.

كما أن في هذه المرحلة حسب فلسفة والدورف التعليمية يكون الطفل أكثر قدرة على الاستقبال القلبي للمفاهيم المختلفة، فهو غالبًا بوابة التواصل معه عن طريق قلبه ومشاعره، بالإضافة إلى قدرته تصبح أفضل لوصف الخبرات المختلفة التي يتعرض لها والتحدث عن الأفكار والمشاعرالمختلفة.

كما يهتم كثيراً بتكوين صداقات جيدة كما يسعى للعمل ضمن فريق عمل، فهو غالبًا ما يقلل من اهتمامه بنفسه في مقابل اهتمام أكبر بالآخرين فهو يسعى لكي يكون مقبولاً في مجتمعه الصغير والكبيرفهو يعطي اهتماماً كبيراً بالبيئة المحيطة به وبوضعه فيها.

يبدأ في رؤية العالم برؤية أقرب للكبار،كما يستطيع التمييزما بين وجهات نظر الآخرين عن وجهة نظره كما أن ليدهم قدرة أكبر على فهم موقعهم في هذا العالم،كما أن فلسفة شارلوت ميسون التعليمية ترى أن الأطفال في هذه المرحلة هم أفراد قادرون على التعلم والاحتفاظ ببناء أفكارهم الخاصة من الأشياء التي تم تقديمها من خلال البيئة المحيطة.

المهارات اللغوية

تصبح أكثر تطوراً على مدار السنة،كما وتزداد حصيلتهم اللغوية بسرعة ملحوظة، فاللغة تتجاوز نطاق التواصل لتأسيس قاعدة لعملية التعلم، بما في ذلك تنمية مهارات القراءة المستقلة، يتحول الأطفال إلى قارئين حقيقيين، فهم يطبقون خبراتهم في كيفية فك شفرة الكلمات غير المألوفة، يقبلون على القراءة بصوت عالٍ بقدر من الدقة والطلاقة والفهم.

المهارات الحسابية

يستطيع العد حتى الرقم 200، والعد العكسي حتى رقم 20 كما أن المفهوم العددي لديهم أكثر وضوحاً كما يستخدمون استراتيجيات أكثر تطوراً للتعامل مع مفاهيم الجمع والطرح، تطور ملحوظ في التعامل مع الأشكال الهندسية المختلفة لإنشاء تكوين أكبر كما أن هناك تطوراً كبيراً في مهارات البعد المكاني، فيمكنه تحديد موقعه على خريطة غرفته بشكل كامل.

المهارت الحركية الدقيقة

يظهر في منتصف هذه المرحلة القدرة على الكتابة بشكل واضح، كما تتطور لديه القدرة على الرسم بشكل أعمق وفيه تفاصيل أكثر كإظهار الأبعاد، الأحجام المختلفة والمجسمات ثلاثية الأبعاد، فقدرة الطفل الفنية تزدهر في هذه المرحلة تحديداً بجمعه بين مهاراته الفنية الدقيقة والخيال.

للمزيد من فهم طبيعة هذه المرحلة يمكنك الإطلاع على هذا الدليل التي قدمته وزارة الطفولة والشباب بمقاطعة أونتاريو Ontario بكندا لفهم أعمق لمرحلة الطفولة المتوسطة.


كيف تجعل خطتك ناجحة؟

قد تسبب كلمة تخطيط قدرًا من الإحباط لدى بعض الآباء فتاريخ هذا المفهوم مرتبط بأذهاننا إما بنجاح الخطة أو بفشلها،والفشل هنا أننا لم نلتزم حرفيًا بما وضعنا، لذا فلكي نجعل من التخطيط عملية يسيرة ومرنة قابلة للتطبيق هو أن نضع أهدافًا سنوية كبرى نقسمها لمجموعة صغيرة من المستهدفات الشهرية التي بدورها تنقسم إلى أهداف أسبوعية فتتحول إلى أنشطة يومية مرنة تتفق مع الخطة في إطارها العام.


ماذا يحتاج منا الطفل من السادسة وحتى العاشرة؟

يحتاج منا هذا الطفل أولًا تفهمًا عميقًا لطبيعة المرحلة كما سبق وذكرنا، فلكل احتياج مما سبق تعد أسئلة الوقت لدى هذا الطفل وعلينا أن نساعده لكي يجيب عليها، علينا عند البدء بالتخطيط لعام جديد أن نعي أن نضمن توازناً حقيقياً بين كل ما سبق، ولا نركز على جانب ونترك الآخر كما هو الحال في منظومة التعليم النظامي.

فالتركيز واضح على الجانب الأكاديمي دون غيره، فما علينا هو تتبع بعض المحاور التي قد تعيننا في عملية التخطيط:

  • مراعاة طبيعة وميول، نمط طفلك في التعلم وخاصة في اختيار المواد العلمية التي تقوم بتقديمها له كما الانتباه لأسلوبك في تقديمها، انتبهوا للبدايات لأنها مهمة جداً في عملية التأسيس المعرفي للطفل وتقبله لفكرة التعلم، يمكنك ملاحظة نمط طفلك بقربك منه كما يمكن لهذا الدليل مساعدتك.
  • هذه ليست بداية لنهاية مرحلة اللعب، فاللعب الحر مستمر مع طفلك وحتى فترات متأخرة من سن المراهقة، فأهمية اللعب تزداد يوماً بعد يوم لأنه يعتبر مدخلًا أساسيًا لكل الأطفال في كل عمليات التلقي المختلفة الأكاديمي منها وغير الأكاديمي.
  • عليك أن تكون خطتك متوازنة وفق يوم دراسي منتظم الإيقاع ما بين المدرسة والقيام بالمهام الأخرى التي لا يغطيها اليوم الدراسي، فلا تغفل الجانب المعرفي، الاجتماعي، الجسماني، الوجداني والروحاني.
  • علينا ألا ننسى الإهتمام بالجانب الروحاني الإيماني، فلتسعى لدعم طفلك بحياة روحانية دينية متوازنة، فالتعليم الديني أساسه الحقيقي المنزل.
  • المرونة يجب أن تكون السمة الأساسية لخطتك، فكما سبق وذكرنا أن الخطة عليها أن تكون قابلة للتغيبر في أي لحظة،التطورالذي يحدث لأبنائنا في هذه الفترة سريع يمكن أن يسبق تصوراتنا فبالمتابعة والتغيير المستمرين نكون قد أنجزنا قدراً كبيراً من خطتنا.
  • على هذه الخطة أن تكون منظقية،هادئة وغير ضاغطة لا على الآباء أو الصغار، فما نتمناه لهم كثير وكبير،ولكن، علينا أن نتذكر سويا أن الهدف الأول من عملية التعلم هم الإستنارة والسعادة والقدرة على السيطرة بشكل فعال و إيجابي على البيئة المحيطة وليست الدرجات النهائية أو التحصيل الدراسي التلقيني الذي لا يسمن ولا يغني من جوع.
  • الاستعانة بمزج الفلسفات التعليمية، حيث تلبي كل فلسفة شغف ما لدى طفلك، فاختلاف فترات أطفالنا الحساسة يجعلنا نبحث لهم دائمًا عما يلبي شغفهم الدائم مما تقدمه الفلسفات المختلفة من مقاربات متنوعة في تقديم العلوم.

ماذا تقول الفلسفات المختلفة؟

مونتسوري

دليل موجه لمحتوى المنهج المناسب من سن 6 لـ9 سنوات وعليك أن تبجث عن كل درس بشكل منفصل، كما يمكن متابعة هذا الموقع حيث يحمل مجموعة كبيرة من الأنشطة الشارحة للدروس المختلفة.

والدورف

مصدر مفتوح لمنهج مقترح وفق فلسفة والدروف بدروس كاملة.

شارلوت ميسون

مخطط مجاني لدروس مختلفة وفق هذه الفلسفة ما بين التاريخ، الرياضيات، الطبيعة واللغة.

ريجيو إميليا

تقديم مميز للفلسفة يتيح لك إمكانية دمج مهاراتها وفق خطتك التعليمية،كما يقدم هنا نصائح مهمة لتطبيق فكرة الدمج.

  • الرياضة والفنون باختلاف انواعها ليست رفاهية كما هو الحال بالمدرسة،بل هي محركات أساسية لحياتهم كبالغين في المستقبل، ففي هذه المرحلة تكون أجسام صغارنا مجهزة ومستعدة بشكل جيد لهذه الأنشطة الرياضية المنتظمة المختارة بعناية غالباً من الصغار أنفسهم، كما أن الطفل يختار بنفسه أيضًا نوع الفن الذي يريد الانغماس فيه، تعد ممارسة الرياضة و الفنون متنفسًا مهمًا للطفل كما أنها محفزات لسلامته الصحية والنفسية بالإضافة لكون الفنون بوابة مهمة لنمو قدرتهم على التعبير الشفوي وغير الشفوي.
  • ابدأ بالتخطيط لتعليم ابنك حرفة يدوية لكي تستغل نمو مهاراته الحركية الدقيقة وسعيه للتواصل مع بيئته بشكل أفضل،فهذا يساعده على تنمية مهاراته الإجتماعية من خلال التفكير مع صغيرك في بداية مشروع خاص به حيث المهارات المتعددة في تجربة تعليمية حياتية فريدة من نوعها، إليكم أفكار لمثل هذه المشروعات هنا وهنا.
  • انشئ لطفلك بيئة إيجابية لكي يمارس فيها علاقاته الاجتماعية بشكل آمن تحت رقابتك ولو كانت عن بعد، فللتنشئة الاجتماعية في هذه المرحلة دور مهم كما سبق وذكرنا.
  • الحياة الثقافية من الأمور التي قد يهملها الكثيرون، و هي أن توفر بيئة اجتماعية تقليدية للأطفال بما يعزز من مشاعر الانتماء والهوية القائمة على الوعي بالحياة اليومية وفق هويتنا الخاصة التقليدية مما يدعم تطوراً قوياً للشعور بالذات والتي يتم التعبيرعنها فيما بعد من خلال الأشكال المختلفة للمسئولية المجتمعية.

حتماً سيتعلم صغارنا، لكن دون إهمال لتقوية إرادتهم الحرة،فإحترامنا لميولهم ولقدراتهم يساعدهم على نمو مثمر أكثر توازناً وإستفادة قصوى من رحلة التعلم التي لا يجب أن ندع صغارنا يعتقدون أنها تنتهي بحصولهم على ورقة مدون عليها أنه ناجح، فالنجاح معنى وليس مرادَا لحظيًا، والتعلم و النجاح أيضَا الرحلة، فلا ننسى أن الكنز هو الرحلة.

Posted on

6 قواعد تخطط السنة الجديدة لطفلك: 2 – 6 سنوات

طفولة, السنة الجديدة, تربية, تخطيط, نصائح للأم

الفشل في التخطيط، هو تخطيط للفشل.

خطوة التخطيط قد تكون الأصعب ذهنيًا في الطريق لتحقيق هدف ما، لكنها توفر الكثير من الوقت والجهد وتساعد على الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة، كما أنها تدعمك نفسيًا بتوفير أرض صلبة تستطيع الرجوع إليها حين لا تعد قادرًا على مقاومة رياح السماء، وحين يتعلق الأمر بالتخطيط لمستقبل أطفالنا فالأمر تزداد صعوبته.

نريد تقديم الأفضل وليس فقط المتاح، نتساءل دائمًا عما إذا كان ما نقدمه لأطفالنا كافيًا، وعما إذا كنا على الطريق الصحيح، في هذا المقال أقدم لك دليلًا عمليًا لتضع خطة مناسبة لطفلك في سن ما قبل المدرسة، والتي قد تكون خطة لعام واحد، أو عامين، أو حتى ثلاثة أعوام على اعتبار مرحلة 3-6 سنوات هي مرحلة متكاملة.


1. حدد غايتك وأهدافك لأبنائك

غايتك هي منتهى ما تطمح للوصول إليه، قد تصل إليه في حياتك أو بعد مماتك أو قد لا تصل إليه أبدًا، وأهدافك هي درجات السلم التي تساعدك في الوصول لغايتك، لذلك بعد أن تفكر جيدًا وتحدد غايتك، راجع أهدافك وأي هدف لا يوصلك لتلك الغاية فهو هدف لا يناسبك، الأمر أشبه بلعبة التصويب بالسهم، يجب أن تصيب كل السهام صميم اللوحة، وإلا فهي أسهم مهدرة.

كيف نحدد أهدافنا؟

هناك تقنية رائعة وسهلة التطبيق تساعدك في تقييم مدى فعالية أهدافك التي حددتها، تسمى «SMART» حيث يشير كل حرف من الكلمة لخاصية ما يجب أن تتوفر في ذلك الهدف لنعتبره هدفًا ملائمًا

  • هدف محدد Specific
  • هدف يمكن قياسه Measurable
  • هدف واقعي Attainable
  • هدف يخدم غايتك Relevant
  • هدف محدد بتوقيت Time based

وبتطبيق المعايير السابقة يمكن أن يكون أحد أهدافك أن يحفظ طفلي من القرآن جزء عمّ بنهاية هذا العام، بدلًا من أن يحفظ القرآن وحسب، ويمكن أن يكون أحد أهدافك أن يصل طفلي للحزام الأخضر في رياضة الكاراتيه خلال ثلاثة أشهر، بدلًا من أن يمارس الرياضة وحسب.

تحديد أهدافك بطريقة صحيحة هو أولى الخطوات لتحقيقها، فأنت تعلم جيدًا ما تريده ومتى تحققه، وكيف تعرف أنك حققته، يمكنك تقسيم أهدافك بما يتلاءم مع جوانب تطور شخصية طفلك المختلفة في تلك المرحلة، فهو يتطور حركيًا وحسيًا ولغويًا وعقليًا واجتماعيًا، ويمكن أن تستعن بالخطوط الإرشادية العالمية لتطور الطفل لتختر منها المناسب لطفلك وتستق منه أهدافك.


2. اختر وسائلك التي ستستخدمها لتحقيق أهدافك

قم بحصر الوسائل المتاحة

مع الطفرة الإلكترونية الأخيرة فإن المصادر والوسائل التي يمكن الاعتماد عليها أصبحت لا حصر لها، منها المجاني والمدفوع، منها العربي والأجنبي والمترجم، فلسفات مختلفة وطرق متنوعة، قم بحصر الوسائل التي يمكنك الحصول عليها، المدرسة هي وسيلة بالمناسبة كما هو التعليم المنزلي، فبالنهاية التعليم هو إحدى الوسائل لتحقيق ما نطمح إليه لطفلنا كأن يكون فردًا منتجًا أو مستقلًا، وليس هدفًا في حد ذاته.

بعد أن تختار وسيلتك الكبرى حدد وسائلك الأصغر المتعلقة بها، كالمناهج على سبيل المثال فسواء اخترت تعليمًا مدرسيًا أو منزليًا فهناك العديد من المناهج التي يمكن استخدامها، وتلك المناهج تتوفر بلغات تعلم مختلفة، هناك العديد من المعلمين ومراكز التدريب في محيط سكنك، فكر بكل الموارد المتاحة لديك ولا تستثن شيئًا، فقرار الاختيار من بينها لم يحن موعده بعد.

قم بالمفاضلة وحدد قائمتك

بعد إعداد قائمتك بالوسائل المتاحة حان الآن وقت تقليصها لتقتصر على الوسائل الأكثر فعالية والأقرب لتحقيق أهدافك، اختر من بين الوسائل المتشابهة تلك التي توفر لك ميزة إضافية كتكلفة منخفضة أو جهد أقل، الوسيلة التي تحقق أكثر من هدف بالوقت نفسه لها الأولوية على الوسائل الأخرى، وهكذا حتى تستقر على قائمتك النهائية التي تناسبك.


3. ضع خطتك

الآن عليك أن تضع وسائلك في إطار عملي قابل للتطبيق، يمكنك الاستعانة بالخطوات التالية

تقييم الوضع الحالي

لتبدأ طريقًا ما عليك تحديد نقطة البداية التي ستنطلق منها، ونقطة بدايتك هنا تتحدد بما تم تحقيقه بالفعل حتى لحظتك الراهنة، فإذا كان هدفك هو أن يُتم طفلك حفظ جزء عمّ من القرآن ستختلف نقطة بدايتك إذا كان طفلك حافظًا بعض سوره بالفعل عما إذا لم يكن حافظًا أي شيء منه على الإطلاق، وإذا كان هدفك أن يصل طفلك للحزام الأخضر ستختلف نقطة بدايتك إذا كان قد حصل على الحزام الأصفر مثلًا عما إذا كان لم يجتز أي مرحلة.

عملية التقييم أيضًا تفيدك لاحقًا بنهاية الإطار الزمني المحدد للخطة، حيث تستطيع المقارنة بين التقييم قبل الخطة وبعدها لتحدد مدى نجاح خطتك والأهداف التي حددتها وحققتها، لذلك لا تغفل تلك الخطوة.

تحديد الإطار الزمني

هل وضعت أهدافك لتحققها على مدار عام كامل؟ إذًا استخدم تقويم العام لتلق نظرة عامة على أحداثه، حدد عليه أيام العطلات والأيام التي لن تكون متاحة لسبب أو لآخر، لتتمكن من توزيع مهامك على الأيام المتاحة الباقية، ثم حدد روتين طفلك الأسبوعي واملأ به التقويم، فإذا كنت تعلم مسبقًا مواعيد تمارينه الرياضية ودروسه الأسبوعية يمكنك تدوين ذلك أولًا، ثم تسد الفراغات بالمهام المتبقية، في حالتنا مع طفل ما قبل المدرسة قد تكون تلك المهام هي موكلة إلينا بالأصل لتجهيز وتقديم بعض الأنشطة المناسبة له، وليست مهام يقوم بها الطفل بالكامل بنفسه.

تقسيم الأهداف حسب الإطار الزمني

ليصل طفلك إلى الهدف الذي تطمح إليه بنهاية العام عليه أن يسير نحوه بخطى ثابتة، فإنهاء كتاب مكون من أربع وحدات، يعني أن ينتهي الطفل من وحدة واحدة على الأقل كل ثلاثة شهور، وتعلم مهارة ما مكونة من ستة مستويات تعني أن يتقن الطفل مستوى واحدًا على الأقل كل شهرين، وهكذا يمكنك تقسيم أهدافك الكبيرة إلى عدة خطوات صغيرة واضحة وتوزيعها على الإطار الزمني المتاح لك.


4. إعداد البيئة لتطبيق الخطة

والبيئة هنا تشمل كل العناصر المحيطة بالطفل، أشخاص وأماكن وأدوات ووسائل تعليمية، البيئة المعدة جيدًا تعني سلاسة وفعالية في تطبيق الخطة، وتوفير للوقت والجهد واستغلال أمثل للموارد، إذا قررت استخدام منهج ما فاقتن الكتب والأنشطة الخاصة به، وإذا اشتركت لطفلك في رياضة ما فجهز الملابس والأدوات الخاصة بها، إذا قررت تعليم طفلك مهارة ما فاعقد اتفاقًا مع الشخص المسؤول عنها، أهدافك وخططك ستظل رهينة أوراقك إذا لم تتخذ خطوات فعلية لتحقيقها.

سيكون من الجيد إعداد قوائم بكل العناصر التي تساعدك على تطبيق خطتك وتوظيفها عمليًا على مدار العام، فإذا كانت المزرعة والحديقة من الأماكن المتاحة لك يمكنك توظيفهما في دروس علم الحيوان والنبات، صديقك الأجنبي قد يساعدك في دروس اللغة، وقائمة المكتبات تساعدك في الحصول على لوازمك سريعًا بأقل تكلفة، نظرة سريعة على قائمتك المعدة مسبقًا كفيلة بإنقاذ الموقف، كما أن المرونة مطلوبة دائمًا، فعندما تفقد وسيلة ما يمكنك استبدالها سريعًا بأخرى من الوسائل المتاحة في قائمتك، لا تدع مجالًا لإهدار وقتك في البحث والتفكير، ولا تدع مجالًا للقلق فأنت تعلم جيدًا أن لديك العديد من البدائل المتوفرة.


5. المتابعة والتوثيق

أن تضع خطة محكمة لا يعني أن كل شيء سيسير وفقها، كن مستعدًا للعديد من المفاجآت، وهذا الاستعداد يتطلب المتابعة الجيدة لسير الخطة وتوثيق نتائجها أولًا بأول، لتتمكن من التعديل عليها والإضافة إليها حسب الحاجة.

التوثيق يفيد أيضًا في مشاركة خطوات تطور الطفل مع القائمين على العملية التعليمية أو مع أي شخص يتولى المسؤولية حال انسحابك، كما أنها مهمة لتحديد أي مشاكل في تطور الطفل، والتي كلما اكتشفناها باكرًا كان التدخل لحلها أسهل وأكثر فعالية.

هناك أنواع مختلفة لسجلات التوثيق نذكر منها:

سجلات معتمدة على البيئة Environment based records

وهي النوع الأنسب للسن الصغيرة في مرحلة ما قبل المدرسة، حيث يكون السجل عبارة عن قائمة بكل الدروس والمهارات المتوقع أن يهتم الطفل بها في مرحلة عمرية ما، وحين يتقنها الطفل نضع علامة أمامها مع تاريخ الانتهاء منها، وهنا فنحن نعتمد على الطفل نفسه في كتابة التاريخ مقابل كل درس حيث لا يمكننا إجباره على الالتزام بخطة محددة، على عكس الأنواع التي يستخدمها السن الأكبر حيث يعمد الطفل إلى الالتزام بخطة محددة مسبقًا بالدرس والتاريخ.

ملفات الإنجاز Portfolio or Anecdotal records

وهي عبارة عن ملف يجمع الأعمال والمشاريع التي ينجزها الطفل على مدار العام، موقعة باسمه وتاريخ عملها، يمكن أن تتضمن أوراق عمل رسومية أو كتابية، كتيبات يدوية الصنع أو مجلات حائط أو أي شيء يعبر به الطفل عن تعلمه وتطوره.


6. التقييم

كما بدأنا خطتنا بالتقييم، ننهيه بالتقييم أيضًا، بعد انقضاء المدة الزمنية التي حددتها لخطتك حان وقت إعادة النظر، قارن نتائجك الموثقة مع أهدافك المحددة مسبقًا، هل تم تحقيقها بالكامل؟ هل هناك إنجازات تحققت لم تكن ضمن أهدافك؟

قارنها أيضًا بتقييمك الذي أجريته في بداية تنفيذ الخطة، ما مدى التغير – أو بمعنى أصح التطور- الذي حدث منذ ذلك الحين؟

سيكون تقييمك هذا هو نقطة انطلاقتك في خطتك التالية للعام القادم، إنها دورة متكررة لا تتوقف، نحن نعيش حياتنا مرة واحدة، وعلينا بذل ما بوسعنا للخروج منها بأفضل ما باستطاعتنا، ولن يتأتى لنا ذلك إلا بالتركيز في تفاصيلنا والسعي لغاياتنا فنحن بالنهاية مسؤولون عن أعمارنا.