Posted on

كيف ترد على أسئلة طفلك الوجودية؟

أسئلة الأطفال أسئلة وجودية, نصائح للأباء

نتعجب من أسئلة الأطفال، فكثيرًا ما يسألون فيما يغيب عن عقولنا، وقد لا يصدق البعض أن الأطفال يمكن أن يدور في ذهنهم مثل هذه الأسئلة، إنه حب الاستطلاع الغريزي الذي غالبًا ما يبلغ أوجه بعد نهاية العام الثالث، وذلك مرتبط بزيادة مهارة الطفل وخبراته وبناء شخصيته، لذا كلما كانت إجاباتنا تتفق مع المبادئ العلمية والمنطق البسيط السليم، ساعدنا أطفالنا على النمو النفسي والاجتماعي بشكل صحيح.

لماذا يسأل الطفل؟

  • الأسئلة تعكس اهتمامه بالعالم من حوله، فالطفل يرى نفسه ويحسها تدريجيًا أثناء ما يتكلم ويمشي ويتحرك، ولكنه لا يفهم للتفاصيل من حوله معنًى، فلا يفهم من أين جاء في البداية. هو يرى نور النهار على الدنيا، ثم يختفي في المغيب، لكنه لا يفهم أين تختفي الشمس ولا من أين تظهر، ولا كيف يخرج هذا الضوء.
  • يحتار الطفل عندما تختفي وجوه كان يألفها، ويسمع كلمات مثل (الموت) وهو لا يعرف معناها، كما لا يعرف لماذا ولد له فجأة أخ أو أخت تنازعه عرشه.
  • قد يستخدم أسئلته المُلحّة للتعبير عن التمرد على الأشخاص الكبار، أو تعبيرًا عن استنكاره لسلطة الأب أو الأم أو غيرهم، أو يجد أنه أصبح يتقن لغة الكلام والمخاطبة، فيستخدم اللغة في السؤال تلو السؤال للتباهي بقدراته في استخدامها.
  • قد يكون الدافع هو الخوف والقلق من أشياء لم يكن له أي خبرة سابقة مباشرة تجاهها، مثلًا يخاف الحيوانات حتى ولو لم يهاجمه حيوان من قبل،  فيسأل بهدف الشعور بالأمن من خطر مجهول.

كل هذه الأساليب هي في الواقع محاولات للتعبير عن حاجاته النفسية أو البيولوجية، وكثيرًا ما يتعامل الكبار بنهر الطفل، أو السخرية من أسئلته، إذًا.. ماذا نفعل ككبار في مقابل أسئلة الطفل؟

ما الذي يريده الطفل لنعطيه له؟

الطفل كالتائه الذي يريد أن يسمع كلمة تفتح له طريق الوصول، فلا يكفي أن نحاول إسكاته بأي إجابة عشوائية أو خرافية بعيدة عن الواقع، وإلا عند اكتشافه إجابة سؤاله سيفقد الثقة في أبويه، ويلجأ إلى أقرانه أو غيرهم.

  • يجب أن ندرك أن الأخذ والعطاء مع الطفل يؤدي إلى تنمية شخصيته ومقدرته اللغوية، ويكسبه خبرات وتجارب لا يمكن أن يصل إليها بمفرده إلا بعد سنوات.
  • لابد من غرس الثقة بيننا وبين الطفل، وأن نشعره بالأمان مهما كان السؤال المطروح؛ لأن الأمان مفتاح التواصل.
  • لنعلم أن عدم العلم ليس علمًا بالعدم، أي أن عدم علمنا بالجواب لا يعني أنه لا يوجد جواب، فقط نحتاج للبحث وسؤال أهل العلم. يمكنك أن تطلب من الطفل مهلة للبحث عن الإجابة، أو أن تشركه معك في البحث إن كانت سنه مناسبة.
  • يجب أن نظهر الاهتمام لسؤاله، وتكون الإجابة صادقة، محددة، مبسطة، قصيرة، بطريقة ذكية بضرب الأمثال وربطها بأشياء ملموسة مثلًا، دون تدقيق أودخول في تفاصيل، بحيث يستطيع عقله أن يهضمها، وأن تكون مناسبة لسنه.

مثال: عند سؤال طفل الأربع سنوات من أين جئت؟ يكفي جدًا أن تقول الأم له إنه جاء من بطنها، وإذا استرسل في الأسئلة، تقول له: إن كل طفل مثله يكبر أولًا داخل بطن الأم حتى يستطيع أن يعيش بمفرده ثم يخرج إلى الدنيا، مثل البذرة التي تنمو في باطن الأرض ثم تخرج على هيئة نبات.

أما طفل السابعة يمكن أن تجيبه بأن هناك جزءاً معيناً من الأب يعطيه للأم والله تعالى يضع فيه الروح ويكبر.. أما عن خروج الجنين فهناك فتحة أسفل بطن الأم يخرج منها الجنين حالما يكتمل نموه ويصبح قادراً على العيش بمفرده خارج رحمها، وتستعين الأم في إجابتها بالتمثيل بمخلوقات يراها الطفل ويعرفها من الطيور والحيوانات الأليفة، أما طفل العاشرة فما فوقها فتستطيع الأم تعليمه الحقيقة العلمية بصورة ميسرة مع الاستعانة بصور أو مقاطع مرئية كرتونية تشرح مراحل تكون الجنين وعملية الولادة.

في هذا المقال سنتناول مجموعة منتقاة من أسئلة الطفل وأمثلة لإجاباتها، للاطلاع على بعض أسئلة الطفل الجنسية يمكن قراءة هذا المقال.

الأسئلة الإلهية: هل الله … ؟

هل الله إنسان مثلنا؟

هل في مقدور أحد منا أن يخلق إنسانًا مثله أو شجرة أو نهرًا…؟، إذن لا يمكن أن يكون الله إنسانًا مثلنا وإلا لمرض مثلنا ونام مثلنا، كما أنه ليس له أب أو أم ولا يتزوج وينجب أطفالًا، وأي إنسان مهما بلغت قوته قد يصيبه ضعف ومرض ومصيره بالنهاية الموت كأي مخلوق.

صفات الخالق تختلف تمامًا عن صفات المخلوق، إذا قام شخص بطرق الباب، فالطارق – أي الفاعل-  صفاته تختلف تمامًا عن المطروق، ومهما حاولنا التقريب بين الإنسان – أي الطارق-  والمطروق- أي الباب- لن نستطيع؛ لأن صفات الباب لا تمت للإنسان بصلة أبدًا. سأسألك سؤالًا: مم يتكون جهاز الحاسب الآلي، ومن صنعه؟ تخيل أن هذا الجهاز عنده عقل يفكر به، هل من المعقول أن يعتقد أن الذى صنعه – أي الإنسان-  مكون من نفس مكوناته؟ هذا التخيل غير منطقي؛ لأن الذى صنعها مكون من مكونات مختلفة تمامًا؛ فالإنسان في هذه الحالة ليس كمثله شيء بالنسبة لعالم إدراك هذه المكونات الإلكترونية؛ كذلك الله خالق هذا الكون، من غير المنطقي أن تفكر فيه أنه يشبه أحدًا من مخلوقاته.  

من خلق الله؟

المخلوق هو من يتم خلقه وصنعه، لكن الله الخالق ليس مخلوقًا حتى يصنعه أحد، وإذا كان له خالق إذن هو مخلوق، هل يعقل أن يكون الإله خالقًا ومخلوقًا بذات الوقت؟ إذا سألتك من خبز هذا الخبز، ستجيب الخباز، هل يعقل أن أسألك فمن خبز الخباز! ولو افترضنا أن له خالقًا، فمن الذي خلق خالقه؟ ومن الذي خلق خالق خالقه… إذن لن تنتهي السلسلة، فالوجود صفة ملازمة لذاته يعني لا يحتاج لشيء يوجده، هنا مثال توضيحي يسير.

أين كان الله قبل خلق الدنيا؟

الله كان ولا شيء معه ولا شيء قبله، لا تعجب بُنيّ، فماذا قبل العدد واحد؟ إنه الصفر، وماذا يعني صفر؟ لا شيء، فقبل الواحد لا شيء، وكل ما حولك من مخلوقات لابد لها من خالق هو بداية كل شيء، فهو الأول ليس قبله شيء.

التساؤل حول مخلوقات الله

أين تذهب الشمس، وكيف يحدث الليل والنهار؟

يمكنك توضيح الإجابة ببساطة باستخدام كرة وشمعة أو مصباح.

إذا كان الله يعلم من سيدخل الجنة ومن سيدخل النار، فلماذا خلقهم؟

هل يمكن أن يحكم المعلم على تلميذه بالنجاح أو الرسوب دون أن يدخل التلميذ لجنة الامتحان؟ بالطبع لا، فلابد أن يأخذ التلميذ فرصته حتى إذا رسب واعترض جاء المعلم بورقته تشهد عليه، وهذا لا يمنع المعلم أن يكون مدركًا لنجاح أو رسوب الطفل.

لماذا خلق الله الحشرات والبعوض والذباب والوحوش المفترسة، وكلها ضارة بالإنسان؟

وجود هذه الكائنات فيه حفظ للتوازن بين المخلوقات، كما ذكر الحافظ أن من العجيب في قسمة الأرزاق أن الثعلب يصيد القنفذ فيأكله، والقنفذ يصيد الأفعى فيأكلها، والأفعى تصيد العصفور لتأكله، والعصفور يصيد الجراد فيأكله … إلخ”، وهذا يعرف بالسلسلة الغذائية. كما أن تلك الحيوانات يستفاد من جلودها وعظامها وشعرها، والحشرات منها من تلقح النبات، وفيها منافع عدة.

الأسئلة الاجتماعية: كيف تجيب طفلك؟

لماذا حدث الطلاق بينك وبين والدي؟

اختلف طريق كلٍ منا، ألم تكن أنت وصديقك فلان أصدقاء والآن أصبحتما لا تذهبان لنفس المدرسة ولا تلعبان معًا؟ لكن تأكد من أننا نحبك، وسوف تزور والدك وتتنزه معه من وقتٍ لآخر.

لماذا أو كيف مات فلان؟

ينصح د/ هشام حمودة (أستاذ مساعد بكلية الطب جامعة هارفارد) مع السن الصغيرة بألا نفرط بالمعلومات أو نقول تفاصيل مخيفة عن سبب الوفاة، كذكر الحادث أو شرح طبيعة المرض، وإنما يكفي توضيح الأمر من ناحية القوة البدنية فقط، مثلًا نقول مات لأن جسمه لم يعد قادرًا على الحركة والأكل والشرب، ولم يعد قادرًا على الإحساس.

ختامًا التعلم غريزة، والسؤال من أهم أدواته، ونحن كآباء ومعلمين نمثل الملجأ الآمن لأطفالنا، نهيىء لهم جوًا آمنًا لتعلمهم وتطورهم، ونمنحهم مناعة فكرية تحميهم من أي ضلالات أو أفكار هدامة، والبداية هي كيفية تعاملنا مع أسئلتهم.