Posted on

دليلك المبسط لرحلة ناجحة مع طفلك

طفل, نزهة خارجية, أجازة, رحلات أطفال

بدأ العد التنازلي لإجازة نصف العام، وهي تعتبر هدنة من ضغط العام الدراسي ليست للطفل فحسب، بل لوالديه كذلك، كل الأسرة تحتاج لإعادة شحن بطاريتها التي استهلكت طوال الفصل الدراسي وفي فترة اجتياز الامتحانات، بعد مرور ضغط الدراسة وعند بدء الإجازة يتسلل للجميع إحساس لطيف بالراحة والاسترخاء، سرعان ما يتحول بعد فترة وجيزة لشعور بالملل لدى الأطفال وشعور بالحيرة لوالديهم، كيف نقضي الإجازة ونستمتع بها كأسرة معًا وتكون مفيدة في ذات الوقت؟
العديد من الاختيارات واردة ولكن من أفضلها لقضاء الإجازات هي الرحلات.

ماذا تقدم الرحلات للأطفال؟

1. اكتساب المرونة

من أفضل ما تقدمه الرحلات للكبار والصغار هو اكتساب قدر عال من المرونة، وهي قيمة أصبحت ضرورية للغاية في زمننا هذا، الذي يحدث فيه التغيرات لكل ما حولنا بمعدل سريع، في الرحلات يتغير محيط الطفل تمامًا ويختفي حوله كل ما اعتاده في روتينه اليومي، كل تفصيلة صغيرة هي تجربة جديدة سواء كانت تفصيلة ممتعة في تفردها كنوع طعام جديد أو مزعجة في عدم اعتيادها ككرسي غير مناسب، في كل الحالات لا مفر من التكيف عليها.

2. تطوير المهارات

السفر تجربة غنية وإن كان لمكان ليس ببعيد، في السفر مناظر ووجوه وملابس مختلفة تراها العين، وروائح جديدة تنشقها الأنف، ولهجات وأصوات مميزة تنسل إلى الأذن، وطعوم لم تختبر من قبل يتذوقها اللسان، كل الحواس تتعرض لتجارب غنية معًا وهذا له أثر عظيم على نمو الأطفال وتطورهم.

3. فهم الهوية

الهوية حق أصيل لكل إنسان، عندما يتعرض الطفل للثقافات المختلفة ويرى تفرد كل ثقافة منها حتى وإن كانت رؤية سطحية دون تعمق فيها، فقط الالتفات للاختلاف في الملابس واللهجة ووسائل التنقل وطبيعة الوظائف والمعمار كفيلة بإكسابه فهمًا جيدًا لمعنى الهوية وأهميتها في تكوين الإنسان.

4. تحصيل العلم

في تجربة السفر يمكن إسقاط ما يتعلمه الأطفال في دراستهم الأكاديمية بشكل جاف على واقع الحياة، البوصلة أو دوارة الرياح التي يدرسها الطفل في العلوم ستكون ذات معنى حقيقي عندما يجربها بنفسه، قراءة الخرائط والتعرف على الفرق بين الجزيرة والبحيرة والخليج والمضيق والجبال والهضاب التي يدرسها في الجغرافيا ممكن أن تتحول للعبة حية يمارسها، الأرقام والجمع والطرح التي يدرسها في الرياضيات من الممكن أن يستخدمها ليلعب دور دليل السفر الذي يحسب لنا كم تبقى من وقت للوصول أو متى سنحتاج لتزويد السيارة بالوقود، كل لقطة وحدث في الرحلة فرصة لتعلم شيء جديد أو اختبار ما تعلمه في تجربة واقعية.

5. توطيد العلاقات العائلية

قضاء الوقت معًا كأسرة في جو حماسي كجو الرحلات بعيدًا عن المهام المنزلية اليومية فرصة جيدة لتقضيته كوقت ذي جودة، في فترة الامتحانات غالبًا ما تكون ساعات يوم الطفل منقسمة بين الاستذكار والأكل واختلاس لحظات عمل اللاشيء للاستراحة، وفرصة أن تمارس الأسرة مع بعضها نشاطًا ممتعًا تكاد تكون منعدمة، لا يوجد خير من رحلة ممتعة شيقة لتعويض هذا الضغط  في الإجازة.

قضاء الإجازة في رحلة مع الأسرة أو الأصدقاء يبدو الآن كشيء مفيد وممتع يستحق التفكير فيه، ولكن لنكن واقعيين الأمر ليس دائمًا سهلًا ويسيرًا ويحتاج إلى إعداد مسبق، هذا الدليل لا يضمن لك رحلة بلا معوقات ولكنه سيساعدك في الإعداد لها لتحقيق أقصى استفادة منها والاستمتاع بها.


كيف تخطط رحلتك بشكل صحيح؟

1. ما قبل الرحلة


أول ما عليك التخطيط له هو هدفكم كأسرة من الرحلة، هل هي رحلة تثقيفية أو رحلة للاسترخاء أو هي رحلة مغامرات وتجارب جديدة أو غير ذلك، ذلك سيساعدك على اختيار وجهتكم وتقليص الاختيارات المتاحة. بعد اختيار نوعية الرحلة من المهم تحديد الميزانية المالية التي عليكم الالتزام بها فذلك سيلعب دورًا في تحديد مدة الرحلة ووسيلة السفر ووجهتكم النهائية والأماكن التي ستزورنها والأنشطة التي ستمارسونها

لحسن الحظ في دولة كمصر هناك العديد من الخيارات المرنة التي يمكنك تطويعها لتصمم رحلة ممتازة بتكلفة منخفضة باستخدامك لمواقع مثل booking و trip advisor و etrip، وإن كنت لا تستطيع أخذ كل تلك العوامل في اعتبارك لتصمم رحلتك بنفسك فهناك عدة شركات قد تساعدك في هذا داخل مصر مثل Rove Egypt والمستكشف المصري التي تصمم رحلات للمحافظات المختلفة في عمقها، فمعهم أنت لا تسافر في رحلة سياحية وتقيم في فنادق ولكنك تقضي رحلتك كواحد من أهل البلد وتزور أماكن لم تكن تسمع عنها من قبل وهذا بأسعار مناسبة جدًا مقارنة بأسعار رحلات السياحة الداخلية.

بعد أن تخطط كامل تفاصيل رحلتكم ستأتي مرحلة اعداد الأطفال للرحلة فإخبارهم بتفاصيل الرحلة مسبقًا أو على الأقل النقاط الأساسية لما سيختبرونه وما عليهم توقعه ييسر الأمر على الجميع، ملف به عرض تقديمي بصور وتفاصيل شيقة كفيل بشحذ اهتمامهم وحماسهم تجاه الرحلة.

2. أثناء الرحلة

إن كنت تتوقع أن كل شيء عليه أن يسير تمامًا وفقًا للخطة الموضوعة فإنك على الأغلب لن تستطيع الاستمتاع بالرحلة، فليست هكذا تسير الأمور برفقة الأطفال فتوقع أن تختل الخطة قليلًا حتى مع حرصك على السير وفقًا لها، ولكن لجعل الأمور أسهل اجلب معك كل ما ستحتاجه في الطريق دون إفراط كالطعام والماء والمناديل وملابس إضافية في حقيبة اليد ووسادة صغيرة في حال غلب الطفل النوم وأدوية للتعب المفاجئ كأدوية الحساسية وارتفاع الحرارة ومطهر للجروح، ولا تحمل كل الحقائب بنفسك وأشرك أطفالك في هذا، فالرحلات فرصة ممتازة ليتدرب الأطفال على تحمل مسؤولية أنفسهم.

إحضار لعبة أو نشاط أو كتاب جديد تمامًا قد يوفر عليك موقفًا عصيبًا من جراء الملل وإن كان طفلك كبيرًا بالقدر الكافي فزوده بكاميرا يسجل بها الرحلة ويتعلم مهارة جديدة كإصدار تقرير عنها بجانب أنها ستجعله أكثر تركيزًا تجاه ما يراه طوال الوقت.

قد يفيدك أيضًا الاحتياط تجاه الوقت، فالرحلات برفقة الأطفال تستغرق وقتًا أطول من الطبيعي بدلًا من الغضب والضغط عليهم زد من الوقت المتوقع لكل خطوة. من الأمور الهامة التي يجب الاحتياط لها هي الأمان ابقي عينك على الأطفال أو اتفق معهم على القواعد المسموحة للتحرك بعيدًا عنك، وزودهم ببيانات للاتصال بك (الاسم بالكامل، رقم هاتفك، رقم هاتف إضافي لشخص قريب، عنوان المنزل) إذا كان الطفل صغير السن اكتبها على ورقة واتركها معه، ولكن تأكد أنه يستطيع الوصول لها عند الحاجة.

3. بعد الرحلة

تذكر التفاصيل الجميلة والمواقف الظريفة لا يقل متعة عن الرحلة نفسها، احرص على الإبقاء في ذهن الأطفال على كل حدث وتجربة رائعة اختبرتموها معًا خلال الرحلة، استرجاع أحداث الرحلة بالحكي والرسم ومشاهدة الصور سيعمل على خلق الانعكاس المطلوب للمهارات والخبرات والمعلومات التي تزود بها.

العمر يمضي سريعًا وقد تنتظر الوقت المناسب للاستمتاع مع أطفالك طوال حياتك وقد لا يأتي أبدًا، احزم أمتعتك وخض التجربة الآن ومع كل رحلة جديدة سيكون الوضع أيسر، لا شيء يفتح عقل وقلب الأطفال على العالم قدر الرحلات والسفر والتجارب الجديدة، خذ ما شئت من احتياطات ولكن لا تتراجع.
رحلة سعيدة.